إعادة التاهيل الروبوتيي للأطفال، الوحيد بالجمهورية التشيكية في مصحات نوفي لازني
للأطفال

المشي بمساعدة الريبورت العلاج الربوتي يُشغل المرونة العصبية بالجهاز العصبي المركزي. واللّباس الربوتي يدرب الطفل على المشي ويساعده على إيجاد أنماط الحركة الوظيفية.

الإرتجاع البيولوجي، وهي ردود الفعل، حيث يتم إبلاغ المعالج بالأنشطة الحركية التي يقوم بها الطفل. وهذه الأنشطة ” هي: الحركة التوجيهية، قوة العضلات، النطاق الحركي، المسافة الممشية والسرعة … ” التدريبات المتكررة والموجهة تساعد بشكل ملحوظ على تحسن الصورة النمطية للحركة، وكذلك الحالة النفسية وبالتالي هذا يؤدي إلى تحسين جودة الحياة.

رائد الفضاء سيرغي ريازانسكي أفاد خلال مؤتمر صحفي انعقد بتاريخ 28/4/2014 في مصح القيصر بتبليتسه “أن قضاء نصف عام في بيئة خالية من الجاذبية يشكّل عبئا لا يمكن تصوره بالنسبة للجسم. الكالسيوم يختفي تقريبا من العظام، ويصبح نظام الدعم هشّا، كما تتأثر العضلات بكل ذلك”. وأضاف أنه” يجب على رائد الفضاء أن يخضع لعملية إعادة تأهيل يكون طولها مماثلا للفترة التي قضاها في الفضاء”. وبالإضافة لرائدي الفضاء، شارك في اللقاء مع وسائل الإعلام أيضا طبيبهما ومدرّبهما من مركز الطب الفضائي في موسكو، وهو الشخص المسئول عن صحة رواد الفضاء وعن تنظيم مشروع تأهيلهم صحيا بعد عودتهم. وتخضع مسألة اختيار المؤسسات العلاجية الملائمة لأكثر المعايير صرامة، إضافة للمطالب غير المشروطة في ما يخص تأمين جودة العلاج. لم ينجح في هذا الإختبار إلا أربعة مرافق صحية للعلاج الطبيعي من كافة أنحاء أوروبا، بينهم تبليتسه التي تحظى بتقدير عالي وتتمتع بحرفية وتخصص في ما يخص الجهاز الحركي.

لعبة الدافع
الطفل يتتبع حركة الدمية الموجودة على الشاشة الموضوعة أمامه، من خلال هذه الممارسة السمعية والصوتية المسلّية يتم إعطاء الطفل دافعاً للقيام بالواجب على الوجه الصحيح، وبطريقة الإرتجاع البيولوجي يتم تعليم الطفل حركة الدوران، تجنّب الحواجز وغيرها من المهارات اللازمة في الحياة اليومية.

لمن تناسب الجلسة

إمكانيات كبيرة لدى إعادة التأهيل الروبوتية للأطفال الذين يعانون من الأمراض العصبية
مثل شلل الأطفال، حالات بعد إصابات في الدماغ أوفي الحبل الشوكي.

شارك هذا المنشور

قدم طلبك الان سوف نهتم بدراسة طلبك والتواصل معك خلال مده اقصاها ٢٤ ساعه 

تواصل معنا